المعاهد والجامعات في تركيا 


تشمل مؤسسات التعليم العالى الجامعات والكليات والمعاهد ومدارس التعليم العالى و المعاهد الموسيقيه و مدارس التدريب المهنى للتعليم العالى ومراكز البحوث التطبيقيه كما فى العديد من البلدان حول العالم ان الجامعات هى مشاريع رياديه لنظام التعليم العالى فهي مسؤولة عن تنفيذ الأنشطة التعليمية والبحوث والمنشورات العلمية رفيعة المستوى .

نوعية التعليم في الجامعات التركية تختلف إلى حد كبير ،حيث قامت بتوفير بعض المرافق التعليمية على قدم المساواة مع المدارس العالمية المشهورة . على سبيل المثال ، الجامعات التقنية التركية غالبا ما تكون قابلة للمقارنة بجامعات في الولايات المتحدة ويزورهم بانتظام "المجلس الأمريكي المعتمد للهندسة والتكنولوجيا " .

الجامعات التركية تشارك بنشاط فى سقراط " اللجنة الأوروبيه " – برنامج إراسموس ، الذى يهدف إلى زيادة الحراك الطلابى والأكاديمي فى إطار الاتحاد الأوروبي .

معظم الجامعات التركية تقبل الطلبات المقدمة من المرشحين الأجانب ، والعديد من الحصص للسداد مع المتقدمين الدولي .

ويمكن تصنيف مؤسسات التعليم العالي فى تركيا إلى ثلاث مجموعات : الجامعات الحكومية والجامعات الخاصة والمدارس المهنية العليا .


المدارس المهنية العليا :

مؤسسات التعليم التركى العالى تقدم عادة سنتين على الأقل من التعليم العالى وتثقيف الطلاب للحصول على درجة الطلاب المنتسبين ، وتركز هذه المدارس على توفير تدريب مهنى معين ، و لمدة عامين تقدم المدارس برامج على مستوى (المنتسبين) فى مرحلة ما قبل البكالوريوس ذات الطبيعه المهنيه الصارمه .

الجامعات الحكومية والجامعات الخاصة أو مؤسسة المدارس المهنية العليا ، هى خلق إدارات جديده باستمرار فى المدارس المهنية لتلبية احتياجات الطلاب والسوق .

إجمالى عدد مؤسسات المدارس المهنية العليا هو 8 .


الجامعات الحكومية :

الجامعات التركية توفر التعليم العالى المستوى والمتخصص فى مختلف المجالات للطلاب الذين أكملوا تعليمهم الثانوى ، حيث أسست الجامعات وتدار من قبل الدولة ، و على هذا النحو ، يتم تعريفها من الناحية القانونية على أنها كيانات العامة ، والتي تتمتع بالحكم الذاتي في التدريس والبحث .

وتتكون كل جامعة من العديد من الكليات والمعاهد والمدارس لمدة أربع سنوات و تقدم برامج ليس فقط للبكالوريوس والماجيستير بل أيضا لدرجة المنتسبين من خلال المدارس المهنية العليا .

بعض الجامعات الحكومية التركية ذات الشهرة العالميه التى تجذب العديد من الطلاب من أعلى المستويات فضلا عن وجود برامج العلوم والتعليم والهندسة والفنون والعلوم الاجتماعية الأكثر قدرة على المنافسة ورواجا بعدما تم تطبيقها في تركيا . ومن بينها جامعة البسفور ، جامعة الشرق الأوسط التقنية ، جامعة اسطنبول ، جامعة اسطنبول التقنية ، جامعة معمار سنان للفنون الجميلة وغيرها الكثير .

 إجمالي عدد الجامعات الحكومية هو 104.


المعاهد أو الجامعات الخاصة :

يمكن أيضا انشاء مؤسسات للتعليم العالى من المؤسسات الخاصة تحت إشراف وراقبة الدولة وفقا للإجراءات والمبادئ المنصوص عليها فى القانون والتى لا تستهدف الربح فى الطبيعة ، قد بلغ عدد الجامعات الخاصة 62 جامعة ؛ وهى تهدف إلى التنافس مع الجامعات الرائدة فى العالم من خلال قوة موظفى الاكاديمية ، والبحوث ، ونوعية البرامج التربوية التعليمية ، ودراسة الفرص المتاحة فى الخارج ومرافقها الحديثة والتقنية .

المعاهد أو الجامعات الخاصة ليست مخصصة للتدريس وإجراء البحوث فحسب ولكن أيضا لتعليم العقول لتصبح مؤهلة للقيادة و التفكير النقدى وقوة العمل فى المستقبل وبالمثل ، انهم ملتزمون بالحفاظ على أعلى المعايير الدولية ؛ المساهمة في المعرفة العلمية والتكنولوجية والثقافية؛ ودعم الأفكار والقيم العالمية . وتبقى مهتمة بالقضايا المحلية والعالمية.

المعاهد أو الجامعات الخاصة لديها الكليات التنافسية والمؤسسات والبرامج الجامعية والدراسات العليا على حد سواء ؛ تقدم البكالوريوس والماجستير ودرجة الدكتوراه فضلا عن درجة المنتسبين من خلال المدارس المهنية ،و مع كليتهم البارزة ، فانها تسعى لتكون من بين المؤسسات البحثية الرائدة في تركيا. لتعزيز جودة البرامج التعليمية والبحثية، ودخولهم اتفاقيات التعاون الأكاديمي والاستراتيجي المختلفة، والسعي للانتماءات الأكاديمى القوي مع الجامعات الرائدة في الخارج والمشاركة بنشاط في برامج التبادل الدولي. كما أنها تنفذ برامج مشتركة مع العديد من الجامعات في جميع أنحاء العالم.و في هذه البيئة يتعرض الطلاب لفتح الأفق من قبل أعضاء هيئة التدريس ذوي الخبرة العالمية ويتمتع الطلاب بالعديد من إمكانيات التعلم التفاعلية.

تقدم  المعاهد أو الجامعات الخاصة العديد من المنح الدراسية لدعم طلابها طوال حياتهم الأكاديمية في الجامعة. ما يقرب من 40٪ من الطلاب يحصلون على شكل من أشكال الدعم المالي منها .

معظم المعاهد أو الجامعات الخاصة لديهم مساكن ومراكز تسوق وبنوك ومكاتب بريد ومجموعة واسعة من المرافق الرياضية بما فى ذلك الصالات الرياضية وملاعب التنس وكرة السلة وكرة القدم وحمامات السباحة وغيرها الكثير .